بالتفاصيل.. حقيقة اغتصاب فتاة بدار أيتام الرحمة بنجع حمادي

الإثنين 12 فبراير 2018
أخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 4:26 صباحًا

دار الرحمة

جاد مسلم ومصطفى عبداللاه

بعد تداول أنباء عن تعرض إحدى نزيلاته لتعدٍ جنسي، أصبح دار الرحمة الإسلامية لرعاية الطفولة السعيدة بنجع حمادي والتابع إلى وزارة التضامن الاجتماعي، الحدث الأهم على صفحات “الفيسبوك” بقنا، وهذا ما نفاه االمسئولون بوزارة التضامن ونشرته جريدة “أخبار قنا”، واستكمالا لتقديم الحقيقة أجرينا حوارًا مع مجلس إدارة الدار للوقوف على الحقيقة.

يقول عمر عبد العزيز حسن، رئيس مجلس إدارة جمعية الوعي الإسلامي، إن ما حدث الغرض منه هو التشهير بسمعة الجمعية التي تحظي بسمعة لدى المواطن النجعاوي، وإساءة إلي نزيلات الدار واللاتي أصبح من منهن من في سن الزواج، متهمًا مرشحي مجلس إدارة سابقون لم يحالفهم النجاح بالترويج لتلك الإشاعة.

سمير الجمل، مدير مستشفي الوعي الإسلامي، يكشف أن النزيلة التي قيل أنها تعرضت للاغتصاب كانت تعاني إجهاد الزائدة الدودية واستقبلتها مستشفى الوعي الإسلامي في 5 نوفمبر الماضي وتم إجراء العملية، وبعدها عانت من مشكلات بالمسالك البولية وعرضت على طبيب أمراض نساء بسوهاج، والذي أوصى بدوره إلى دخولها لمستشفي قنا، وعمل الإشاعات والتحاليل، مضيفًا أنها الآن تتمتع بحالة صحية جيدة.

ولفت عادل رجائي، نائب رئيس مجلس الإدارة إلى أن الدار تمارس عملها بطريقة تربوية سليمة علمية، وإقامة فندقية، مضيفاً: “لدينا كل المستندات التي تؤكد حقيقة مرض النزيلة التي دارت حولها الإشاعات، مستغلين في ذلك واقعة تحويل أحد موظفي المتابعة والمراقبة لأسباب إدارية، ويتفق معه أحمد علاء، موظف.

وعن الواقعة التي تم الربط بينها وبين الحالة المرضية التي تعاني منها نزيلة دار الرحمة، فقد توصلت “أخبار قنا” إلى أن هناك موظف بالمتابعة والمراقبة يدعى (ح. ع . إ) زار الدار في تمام الساعة التاسعة ليلا وليس معه خط سير، ودخل إلى مكان النزيلات وقام بإرهاب إحدى النزيلات، في الوقت الذي استنجد عاملات الدار بمجلس الإدارة ليتم تحويله إلى التحقيق.

رابط مختصر