مدرسة الراشدين الابتدائية بدندرة المشتركة آيلة للسقوط

الإثنين 25 ديسمبر 2017
أخر تحديث : الإثنين 25 ديسمبر 2017 - 4:04 مساءً

مدرسة آيلة للسقوط

كتب- منتصر عطيتو راضي:

وفي ظل اهتمام ورعاية الحكومة وانفاق المليارات علي العملية التعليمية للنهوض بها، إلا أنه مازلنا نري بعض المدارس في صعيد مصر وخاصة قرانا في قنا تحتاج الي صيانة أو إحلال وتجديد حتى تستوعب الكثافة العددية للتلاميذ، وما يحدث بقرية دندرة بقرية دندرة أحد واجهات قنا الحضارية يدعو للدهشة، بالقرية تعاني مشكلة تعليمية تهدد حياة التلاميذ، حيث يوجد في مدرسة الراشدين الابتدائية المشتركة بدندرة عند مدخل الرد على ترعة أصفون والمدرسة تخدم تجمع سكاني يقدر بـ 15 ألف نسمة، وهي المدرسة الابتدائية الوحيدة، وتتكون من طابقين وبها 9 فصول، منهم فصلين بسقف خشب وكثافة طلابية تصل لـ60 طالبًا،  وعدد إجمالي التلاميذ يقرب من 800 تلميذ، وتعمل علي فترتين صباحية ومسائية.

وسط حالة من الترقب يرسل الآباء أبنائهم لتلقي التعليم وسط حالة سيئة للغاية للمبنى الذي أوشك على الانهيار على رؤوس التلاميذ في ظل تجاهل المسئولين واستغاثات متعددة ومتكررة من الأهالي وأعضاء هيئة التدريس.

يُذكر أن المدرسة تأسست عام 1989، ومنذ هذا التاريخ لم تشهد المدرسة سوي مرحلتين من الترميم، وكان أخرها عام 2006، إلى أن أصبحت جدران المدرسة متهالكة وأخذت الشقوق نصيبًا منها، وكادت أن تسقط علي رؤوس التلاميذ.

أكد مصطفي محمود أحد أولياء الأمور أنه توجه مع أولياء الامور إلي المسؤولين بالنداء، كي يتحركوا قبل وقوع الكارثة وانهيار المبنى الذي أصبح غير صالح بشهادة المسؤولين.

ويستكمل مصطفى محمود، خاطبنا جميع الجهات المعنية من محافظة وهيئة أبنية ومديرية التربية والتعليم، وكان ردهم أنه تم إدارج المدرسة في الخطة، متسائلا: فهل ننتظر حتى سقوط المدرسة علي التلاميذ ويبدأ العمل بعد ذلك عندما يكون هناك ضحايا؟ فلماذا لم يسرعوا ويتحركوا بالتنفيذ طالما أكدوا في تقاريرهم بأن المبني غير صالح؟

ويرى بعض المسؤولين أنه إذا تم العمل بمدرسة الراشدين الابتدائية يجب أن يتم نقل التلاميذ إلي مدرسة سالمان الفارسي في وسط البلد لحين الانتهاء من العمل، ونحن نرحب بذلك ولكن يجب البدء والتنفيذ في أقرب وقت حرصًا علي سلامة التلاميذ والنهوض بالعملية التعليمية.

*من العدد الورقي

رابط مختصر