3 قرى بأبوتشت عطشانة.. والأهالي: نعتمد على شراء الجراكن

الأربعاء 27 ديسمبر 2017
أخر تحديث : الأربعاء 27 ديسمبر 2017 - 3:15 مساءً

العطش _ أرشيفية

تشكو قرى الحسينات والقلعية والشقيفى بمركز أبوتشت من انعدام وصول المياه إليها بسبب توصيلات خطأ بالمرشح القائم بالنجمة والحمران، ورغم الشكاوى المتكررة التى تقدم بها أهالى القرية للمسئولين إلا أنها ذهبت أدراج الرياح، فأصبح الأهالى يعتمدون على شراء المياه من سيارات النقل رغم سوء أحوالهم المادية فى الوقت الذى تعتمد العديد من الأسر على المياه الملوثة التى سببت الأمراض وأبرزها الفشل الكلوى، ولم يقدم المسئولين سوى وعود براقة بحل المشكلة ولكنها كلها تبخرت مع مرور الوقت.

يقول عمارى أحمد الصغير، نعانى دائما من مشكلة عدم وصول المياه إلينا والتى لم نجد لها حل نهائيا نتيجة عدم حدوث توافق بين شركة المياه وهيئة السكة الحديد، حيث رفضت الثانية مرور وصلة أسفل خطوط السكة الحديد لتغذية القري المحرومة، حيث تم تعطيل وصول المياه من ناحية الحسينات وهى القرية الوحيدة التى لم تصل إليها المياه من مرشح النجمة والحمران، فأصبحت الأسر تعتمد على شراء المياه رغم أن الأحوال المادية لا تسمح بذلك لعدد كبير منها ولم يبق أمامهم سوى استخدام المياه التى تغذى القرية رغم عدم صلاحيتها للاستخدام الآدمى وناشدنا المسئولين مرارا وتكرار لحل المشكلة دون جدوى.

أضاف أحمد كمال مدرس بالحسينات أن مشكلة المياه يتضرر منها أبناء القرية دون غيرهم خاصة وأن كافة قرى المركز تم توصيل المياه إليها من مرشح النجمة والحمران إلا قريتنا التى لم تصل إليها نهائيا، ورغم الانتهاء من تنظيف الخطوط وتشغيل المرشح إلا أنهم لم يقوموا بتوصيل المياه إلينا رغم الوعود السابقة، مشيرا إلى أن السكة الحديد اعترضت على تنفيذ وصلة أسفل المزلقان لحل المشكلة ونحن نطالب المحافظ وشركة المياه بسرعة القضاء على المشكلة والنظر للمعاناة التى يلاقيها أبناء القرية الذى أصبحوا يواجهون الموت البطيئ ويشربون السم نتيجة المياه المعكرة التى تغذى القرية أو التى يتم شراؤها من سيارات النقل التى تجوب القرية.

وأوضح شريف عبدالحى أن المياه سببت لنا معانا بالنسبة لوضعها الحالى لأن رائحتها كريهة بسبب اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحى نتيجة عدم تنفيذ مشروع الصرف الصحى بالقرية، مما أدى إلى انتشار الأمراض نتيجة الإهمال بحق القرية وسكانها ولا نعلم متى يشعر بنا المسؤلين وننال أدنى حقوقنا فى الحصول على كوب مياه نظيف. ورغم أنهم منذ فترة قاموا بتشغيل المرشح على ثلاث مراحل لتغذية جميع القرى لكن للأسف لم يكن لنا نصيب فى هذا الحق فجميع القرى حظيت بتوصيل المياه من مرشح النجمة والحمران إلا قري الحسينات والقلعية والشقيفى لم يتم التوصيل لها وتعتمد على شراء المياه من السيارات التى تجوب القرية، ونناشد المحافظ بأن يتحرك سريعا لحل المشكلة فنحن ننتظر منه بعد أن تم تجديد الثقة له محافظا لقنا أن يقضى على هذا المشكلة التى شكونا له كثيرا بخصوصها منذ توليه منصب المحافظ ولم يفعل شئ.

وقال قذافى مختار، منذ نشأتنا ونحن نعانى من مشكلة المياه وفى هذا الوقت نحن معدمين ومسلوبى الحقوق، مشيرا إلى أن شركة المياه قامت بتنفيذ وصلة من ناحية قرية السليمات لتوصيل المياه إلينا رغم أن المفترض أن يتم التوصيل من ناحية مركز أبوتشت وليس من ناحية السليمات لحل المشكلة إلأ أن وجود هذه الوصلة مثل عدمه لأنها لم تفيدنا بشئ ولم تقضى على معاناتنا لأن الوصلة يجب أن تمر أسفل مزلقان السكة الحديد لتغذى القرية إلا أن السكة الحديد اعترضت دون إبداء أسباب ونطالب محافظ قنا بالنزول للقرى المعدمة والمحرومة ليتلقى الأهالى ويتعرف على مشاكلهم على أرض الواقع والعمل على حلها.

وقال محروس عيد أن كل ما يقال عن حل مشكلة المياه بمركز أبوتشت مجرد تصريحات وردية من قبل المسئولين خاصة وأن هناك قرى الحسينات والشقيفى والقلعية لا تزال تعانى من عدم وصول المياه إليها، وأصبحنا نعتمد على المياه المعكرة التى أدت إلى إصابة عدد كبير من ناحية الصهاريج فى وسط البلد بالأمراض بسبب المياه الملوثة والمعكرة التى دائما تكون رائحتها كريهة وبها شوائب وزيوت وميكروبات تضر بصحة الإنسان، والأهالى بقرية الحسينات بسطاء ولا يستطيعون تحمل أعباء شراء المياه بشكل يومى فهناك عمال يوميه دخلهم اليومى لا يتجاوز 50 جنيها فكيف له أن ينفق منها على أسرته ويشترى منها جراكن المياه فالقرية معدمة تماما فى كافة الخدمات ولا يوجد أحد يهتم بها وحتى أعضاء مجلس النواب لم يفكر أحدهم فى التحرك لمساعدتنا لحل هذه المشكلة.

وقال أحمد الصغير علام وشهرته شوقى عمدة قرية الحسينات إن المرشح الجديد تم عمل توصيلة خطأ من ناحية قرية السليمات التى تبعد عنا كيلو أو اثنين فى حين أن التوصيلة الصحيحة التى يجب أن تنفذ من ناحية المركز، فبسبب التوصيلة الخطأ دفعنا نحن الثمن وزادت معاناتنا لعدم وجود مياه القرية، وشركة المياه سببت هذا الخطأ فى حين ترفض السكة الحديد تنفيذ الوصلة أسفل المزلقان وشكونا للنواب والمحافظ ولم يهتم أحد والنتيجة أصبحت قرى الحسينات والشقيفى والقلعية بدون مياه فى حين باقى القرى تم تغذيتها بشكل كامل، ونناشد أعضاء مجلس النواب ومحافظ قنا بالتدخل لرفع المعاناة عنا قبل أن تقضى الملوثات التى تختلط بالمياه على سكان القرى الثلاثة.

شكوى الأهالي

*من العدد الورقي

رابط مختصر